حوادثحوادث مصرية

أمريكي يُحطم رأس مصرية فى نيويورك لرفضها الزواج منه ليلة رأس السنة

منذ سنوات، خرجت مواطنة مصرية تدعي “س. أ” ولم تكن هناك وجهة أكثر اشراقا من الولايات المتحدة الأمريكية وعاصمتها واشنطن، لتبدأ أعمال حرة في البداية لشهور يتبعها شهور في شوارع لا تعرف إلا السقيع، ومع الوقت يبدأ القدر في الابتسام شيئا فشيئا، فتعمل “موظفة أمن” في نفس الشارع ولكن بشكل مؤسسي وليس حرا.

الشهور تتحول لسنوات، والملابس التي لم تكن تليق يوما، أصبحت أكثر دفئا، والخبرة أصبحت تؤهلها لأن تعمل في المطار الذي كان جانبها في نفس الشارع الذي شهد تعبها ومنفاها وحالة البرد التي لم ترحمها، وأصبحت “موظفة الأمن” في أحد المطارات في العاصمة الأمريكية واشنطن، الشئ الذي جعلها في عنان السماء.

مع صباح بداية الأسبوع الجاري، حيث أكملت المواطنة عامها الـ39 وخلال جولة للشرطة الأمريكية في الشوارع، وجدتها مقتولة دون التعرف على القاتل، تحقيقات أجرتها بإشراف من “ضابط أمريكي بخلفية عربية” للوصول إلى الجاني الحقيقي في الموضوع إلا أنه لم يتم الكشف عن أي تطورات جديدة.

الأسرة تكشف تفاصيل الحادث

بالتواصل مع عائلة المواطنة سمية والتي لقت حتفها، قالت إنها كانت تعمل “أمن” في الشارع، ليتم ترقيتها بفترة إلى “عاملة أمن” داخل المطار نظرا لكفائتها، حسبما كانت تقول لهم في رسائلها والتي عرفوا من خلالها هذه التفاصيل، وآخرها قبل مقتلها بيوم واحد حيث تواصلت مع الأسرة وطمئنتهم عليها، ولم تعلن عن وجود أي مشكلة تذكر في حياتها.

ويضيف شقيق الضحية المصرية المقتولة في واشنطن لـ”القاهرة 24″، أنها كانت في الـ39 من عمرها، وأنهم عرفوا خبر الوفاة من قبل صديقتها السودانية التي كانت تسكن معها في نفس السكن والمبنى، والتي أرسلت لهم خبرا صحفيا بوفاة ابنتهم عن طريق القتل.

وناشدت أسرة المواطنة المصرية المقتولة في واشنطن، الجهات المصرية ووزارة الهجرة وشئون المصريين في الخارج، سرعة التدخل لإعادة جثمان ابنتهم إلى مصر في أسرع وقت، بالإضافة إلى متابعة إجراءات التقاضي والاهتمام بالتحريات، ومساعدتهم في حضور الجلسات عبر الانترنت أو وجود أحدا منهم خلال جلسات المحاكمة في أمريكا.

من داخل التحقيقات في أمريكا

ضابط التحقيق المكلف بالقضية، السيد ” Bikeramjit” كشف أنه تم القبض على الشخص الذي قام بعملية القتل على الفور، وأنه اعترف بعملية القتل ولم ينكرها أمام التحقيقات، مشيرا إلى أن الشخص نفسه قام بالتعدي عليها بشكل مبرح ليلة رأس السنة بشكل جعلها تحجز في المستشفى في واشنطن.

وأضاف ضابط التحقيق، أنه وفقا لاعترافات الجاني، فقد كان على علاقة بالمجني عليها ويجمعهما علاقة صداقة، بينما لم ترغب في الزواج منه، ما دفعه لقتلها داخل منزلها في واشنطن، قبل أن تقوم صديقتها بالإبلاغ فورا عن الحادث للشرطة والتي قامت بالقبض على الجاني.

وأكمل أنه في يوم 11 من شهر يناير الجاري في منتصف الليل، تم الإبلاغ عن جريمة قتل في منطقة “فان دورن”، حيث قام شاب يبلغ من العمر 44 عاما بقتل سيدة ما بين 35 إلى 39 عام، والتي اعتبروها حادثة سطو على المنزل فيما تستمر التحقيقات مساء اليوم الاثنين.

من جهتها، أكدت مها سالم المتحدثة باسم وزارة الهجرة وشئون المصريين في الخارج، أن الوزارة لم ينم إلى علمها أي خبر بخصوص مقتل مواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال الفترة الأخيرة، وعلى الأخص بالبيانات المذكورة عن المواطنة المصرية.

وأضافت في تصريح لـ”القاهرة 24″ أنه بإمكان أسرتها التواصل مع لجان الاستفسارات والشكاوى في وزارة الهجرة، لبحث الموضوع في أسرع وقت، مع التأكيد على الحفاظ على حقوق المصريين في الخارج، والتواصل لحل الموضوع بشكل سريع خلال الفترة المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق